recent
أخبار ساخنة

ملخص كتاب فن اللامبالاة للكاتب مارك مانسون

 ملخص كتاب فن اللامبالاة يتحدث عن كيفية مخالفة المألوف وما له من تأثير عظيم على ازدهار الفرد، وعلى الرغم من أن كلام الكتاب سلس وبسيط إلا أنه يحمل في طياته الكثير من المعاني التي تغير في تفكير الفرد تجاه نفسه وتجاه المجتمع من حوله، كما أن أسماء الفصول في كتاب فن اللامبالاة والتى سوف نقدم ملخص لها في موقع مفيد بنفسها تصدم العقل، مما يجعله كتابًا شيقًا ومادةً ممتعةً لقارئها.


معلومات حول كتاب فن اللامبالاة

اسم الكتاب: فن اللامبالاة


اسم الكاتب: مارك مانسون


تاريخ النشر: 2018


عدد الصفحات:272


دار النشر: منشورات الرمل



ملخص كتاب فن اللامبالاة لا تحاول!

تحدث مارك مانسون عن أنه في بعض الأحيان قد ينتج عن عدم المحاولة نجاح عظيم، ففي القصة التي أوردها مارك في كتابه فن اللامبالاة وهي قصة بوكوفسكي المقامر السكير الذي لم يكن يفعل أي نجاح في حياته إلا أنه يخسر عندما يقامر ولم يحاول لمرة واحدة أن ينجح.


وعندما بدأ في كتابة الروايات لاقت رواياته التشجيع الكثير من الجمهور وليس ذلك لأنه مبدع بل لأنه لم يحاول أن يتصنع ولم يحاول أن يتهرب أو أن يخفي فشله، بل أظهره علانيةً، حتى كُتب على قبره عبارة “لا تحاول”، كما أن مارك ذكر في كتابه أنه عندما يحاول الناس في التفكير في اللامبالاة تذهب عقولهم إلى حالة من السكينة والهدوء التامَّين ولكن عدم الاكتراث قد يكون اضطرابًا عقليًّا، وما من أحد يود أن يكون مضطربًا عقليًّا.


 فصل السعادة مشكلة

يسلط مارك مانسون الضوء على فكرة أنه عند عدم وجود مشاكل في حياة الفرد لن توجد فيها سعادة، فتوفر الرفاهية التامة مشكلة تمامًا كالفقر المدقع، عندما يكون المرء ثريًا يتذمر من كون حياته مملة جدًّا ومألوفة أيضًا.


وأما إن كان فقيرًا فهو يعاني من الجوع والمرض واليأس وفقدان الأمل في العيش  كثيرةً ما يكون الانتحار الناتج للحالتين سواءً فقرًا أو ثراءً، كما أن تناسي المشاكل وتركها دول حل يجعل منها سببًا في الاكتئاب والإدمان، وعدم وجودها من الأساس يولد الإحساس بالملل الدائم وليس أبدًا كما يظن البعض أنه السعادة، بل السعادة في إيجاد الحل وكيفية إيجاده.


لست شخصًا خاصًا متميزًا

يقول مارك مانسون في كتاب فن اللامبالاة أن ليس هناك شخصٌ استثنائي، وعلى الرغم من ذلك إلا أن كثير من الناس يظنون أنهم استثنائيين وأنهم يستحقون معاملةً خاصةً تليق بعظمتهم، وهناك فئة أخرى ترى أن جميع من حولهم استثنائيين وأنهم هم فقط أشخاص أقل من العاديين ولذلك فهم يستحقون معاملةً خاصةً أيضًا لضعفهم، واهتمامًا خاصًا.


ولكن الحقيقة هي أنه ما من شخصٍ استثنائي حتى المشاهير والفنانين وكل من على الأرض أُناس عاديون إن نظرت لهم عن كثب، فالجميع لديه مميزات وعيوب وهم يتفاوتون في المميزات، أما وجود شخص استثنائي فهو شيء محال.


قيمة المعاناة

يقول مارك مانسون أن قيمة المعاناة دائمًا ما تتمثل في الرضا عن الذات فمن الأفضل أن يعيش الفرد في معاناة دائمة ولكن ذات قيمة، خيرًا من أن يعيش في حياة روتينية مملة لا رغبة له فيها إلا العيش ليأكل ويشرب ويكتسب الأموال، ويرى بعض الناس أن لبعض القيم أهمية عظمى في حياتهم لذا يهلكون أنفسهم وأرواحهم بلا فائدة.


ومن تلك القيم: قيمة جمع المال وهي قيمة مشهورة ومدمرة للنفوس لأنها قيمة سيئة جدًّا، وأيضًا قيمة المثالية؛ فلا سبيل لتحقيقها، وقيمة البقاء على صواب وغيرها من القيم الهدَّامة للأنفس، أما القيم المفيدة والحميدة للمجتمع فهي الصدق والأمانة والإخلاص.


أنت في حالة اختيار دائم

أثبت مارك مانسون في كتابه أن الإنسان إذا أُجبر على فعل شيء صار صعبًا جدًّا عليه، أما إذا اختاره من تلقاء نفسه فأنه سيثبت فيه تفوقه، فمثلًا: إذا طُلِب منه أن يقطع مسافة طويلة في وقتٍ قصير وإلَّا تهلك عائلته فأنه يراه أمرًا مُحالًا.


أما إذا كان قد رغب في الجري في ماراثون وكانت نفس المسافة التي سيقطعها لكانت أمرًا هينًا ويستحق المحاولة وذلك لأن رغبته نابعة منه لا من شخص آخر، وقال الكاتب أيضًا أن الإنسان لا يحب مواجهة نفسه كما أنه يقوم بإلقاء اللوم على أي أحد إلَّاه، فهو يخشى تحمل مسؤولية نفسه ويتجنبها، كما أنه إذا ما نُصِح فإنه يتكاسل بقوله لا أعرف كيف.


أنت مخطئ في كل شيء وأنا كذلك 

تناول مارك مانسون في كتابه نقطة جدلية ومهمة جدًّا وهي أن يكون المرء مخطئًا وكيف يمكن لعقله أن يرسم ويهيئ له كل الأفكار التي تدعم له أنه على صواب وإن لم يكن كذلك، فالفرد يقبل الحقيقة التي يثبتها له عقله دون تفكير.


ولكن ماذا لو كان مخطئًا؟ هذا السؤال يسبب له الارتباك وكيف يكون مخطئًا، ولماذا ظن أنه على صواب، في الواقع أن العقل البشري غير كامل ولكنه قد يصدق في ثوانٍ ما قد رسمه ويعتقد أنه من المسلَّمات.


الفشل طريق التقدم

يقول مارك مانسون أنه كان محظوظًا جدًّا لأنه كان فاشلًا في بداية حياته، وكان لا يرى شيئًا سيئًا في الفشل بل إنه هو السبب الوحيد لكي تدرك طريق النجاح، أن تبدأ من الصفر هو أفضل من أن تصل لأعلى دون أن تمر بكل الأحوال، من أسفل لأعلى حيث تتعلم وتتلقى الكثير من الخبرات.


دائمًا ما تثمر نتيجة الفشل بالنجاح إذا ما أصر المرء، فكيفية التعامل مع الفشل تعد وسيلة جيدةً لتفادي السقوط من الأعلى، كما أن الألم يدفع المرء إلى تغيير فكرته في الحياة والغوص في معانيها بدلًا من النظرة السطحية الضحلة.


أهمية قول لا 

من الدارج في حياتنا هو ثقافة الموافقة على كل ما يلتقيه المرء في حياته من قرارات أو أفراد أو مواقف، لكن في بعض الأحيان يجب على المرء أن يقول لا، وإلا سيترتب على ذلك أن يصبح بلا رأي ولا بلا شخصية ويكون بلا قيمة ولا هدف.


يتوقف اختيار المرء على رفض بعض المبادئ للفوز بمبادئ أخرى ذات أهمية أكبر بالنسبة له، وعلى الرغم من أن التجارب المختلفة شيء مطلوب لاكتساب الخبرات ولكن بعض التجارب لا قيمة لها بل إنها تفوت على المرء تجارب أخرى أحق أن يقوم بها وهنا تظهر أهمية قول لا.


نهاية ملخص كتاب فن اللامبالاة وبعد ذلك تموت

يركز الفصل الأخير في كتاب فن اللامبالاة على ما سيتركه الإنسان لموته، وما سيخلد من ذكراه، ولذلك يجب على المرء أن يجرب الموت، أن يلامسه وأن يشعر أنه قد التصق بجسده تمامًا؛ ليعلم حقًّا ما هي الأشياء المهمة التي ينبغي أن يفكر بها حتى الموت، وما الأشياء التي يجب أن يتركها؛ لأنها بلا قيمة فلا يضيع وقته هباءً عليها، فرؤية الموت تمنح المرء القدرة على مواجهة الحياة بشكل أقوى ودون أي مخاوف.


ملخص كتاب فن اللامبالاة تجربة جديدة وفريدة ملموسة، تجعل قارئه يعيد النظر في أمور حياته كلها، ليغير طريقة نظره للأشياء من حوله.



author-img
Eng-Mostafa ismail

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent